Wednesday 29 January 2020
الصفحة الرئيسية      كل الأخبار      اتصل بنا      English

خلافات القادة تطغى على قمة الناتو

واتفورد تعهد قادة حلف شمال الأطلسي الأربعاء بالتضامن لمواجهة التهديدات من روسيا والإرهاب، وأقروا بالتحديات التي يمثلها تصاعد نفوذ الصين، وذلك في القمة التي خيمت عليها مرة أخرى نوبات غضب الرئيس الأميركي دونالد ترامب. ووافق الزعماء ال29 الذين اجتمعوا على مشارف لندن للاحتفال بالذكرى السبعين لتأسيس حلف الأطلسي، على بيان مشترك على الرغم من الانقسامات بشأن الإنفاق والاستراتيجية، والتبادلات الحادة بين العديد من رؤساء الدول. لكن المشاعر السيئة استمرت حتى نهاية اجتماع الحلف الذي استمر يومين، حيث وصف ترامب رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو بأنه ذو وجهين بعد ظهور شريط فيديو في حفل استقبال في قصر باكنغهام تبدو فيه مجموعة من القادة الأوروبيين يسخرون من ترامب بسبب مؤتمراته الصحافية. وألغى ترامب مؤتمرا صحافيا نهائيا كان مقررا، ليعود مباشرة إلى واشنطن ليواجه عاصفة التحقيق الهادف إلى إقالته بعد أن أصدر الديمقراطيون تقريراً يدعو إلى عزله. وعلى الرغم من غضبه، إلا أن ترامب بدا راضيا عن نتيجة القمة، حيث تفاخر بإقناع حلفائه الأوروبيين بزيادة الإنفاق الدفاعي واقناع تركيا بالتخلي عن اعتراضاتها على اعتماد خطة دفاع محدثة لدول البلطيق وبولندا. وبدأ اليوم الثاني والأخير من القمة مع بث شريط فيديو يظهر ترودو، والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون ورئيس وزراء هولندا مارك روته يسخرون من تسبب ترامب في تأخير اجتماعات الأيام السابقة. وأثار ذلك غضب ترامب الذي انتقد ترودو لعدم تحقيق هدف أعضاء الناتو بإنفاق 2% من إجمالي الناتج المحلي على الدفاع. وقال ترامب إن ترودو ذو وجهين وأضاف أنه شخص لطيف. أعتقد أنه شخص لطيف، ولكن الحقيقة هي أنني انتقدته بسبب عدم دفعه نسبة 2%، وأعتقد أنه ليس سعيدا بذلك . وانطلقت اللقاءات الثلاثاء في


آخر الأخبار
هشتک:   

خلافات

 | 

القادة

 | 

الناتو

 | 
الأکثر مشاهدة خلال 6 ساعات

الأکثر مشاهدة خلال 24 ساعة

الأکثر مشاهدة خلال اسبوع

مصادر