Sunday 16 December 2018
الصفحة الرئيسية      كل الأخبار      اتصل بنا      English
جريدة المدى - منذ 29 أيام

موعــظة هي أم مراجـعة ؟



ياسين طه حافظ في فوضى ولا صلابة العلاقات، يبدو ما نحتاج له هو أن نقول الحقيقة عن أنفسنا وأهوائنا بلا زخرفة ولا التواءاتِ تخفٍّ. وأن نقول الحقيقة عن الناس مثلما نراهم ونعرفهم في العمل والصحبة وبتأكيد ما هم عليه. فلو أن كل واحد قال ذلك لتوصلنا الى حال من التفاهم الإنساني ما يجعلنا نفهم الناس ويفهموننا ونقدر الأحوال التي يكونون فيها وما يبدر منهم، كما يقدرون مثل ذلك لنا. بهذا تنسحب غشاوة الكذب وستارات الاختباء والتزييف عنا وعنهم. حينها ستصفو حياتنا، ستكون أكثر وضوحاً ونكون أقرب الى ما نحتاج. من منا لم يمارس جشعاً واندفاعاً وفضولاً ويفعل ويعمل ما لا يريد الناس يعلمون به، فيخجل أو يخزى؟ من منا لا يدور ويحرف الكلام من أجل حاجة لا يريد كشفها فهو عبر التواءات ولغة أخرى يوحي بها أو يصل الى الكشف عنها؟ ونحن في الأدب والفنون وعموم الكتابة، من منا، شعراء كتاباً باحثين وفنانين، لم يفد من قراءاته أو مرافقته او مما قيل له وسمع ثم تبناه وأنكر، نسي أو تناسى، صاحبه أو مصدره ؟ النِسب تختلف، هذا صحيح ولكن الواقع واقع ومثل هذا الأمر نحس به ونراه وليتك، أو ليتنا نذكر بالخير من أفدنا منه أو منهم.
كم هي حقيقة التعفف والزهد؟ والاتزان وعدم الميل الى الهوى او الانحياز؟ كم استطعنا أن نظل صادقين ونحن نتحدث عمن لا نحب أو من نحن مختصمون معه أو عمن ينافسنا؟ وكم هي حقيقة حجم ما ندعي من علم وأحاطة في فن أو في عمل؟ وكم هي المدائح صافية من الممالاة والانتماءات القديمة أو الجديدة والارضاء المبطّن والمتبادَل أحيانا أو اتخاذ ذلك سبيلاً الى الانتفاع والجدوى؟
يبدو إننا لن نستطيع بعد أن نكون صادقين، فقد صارت لنا مسالك ممهدة تدربنا عليها وانعقدت بها مصالحنا. ثم هي سبلنا المشتركة والتي صرنا مهرةً في الحركة عبر منعطفاتها. هذه من بعد رسمت للفرد سلوكاً يرى فيه طريق وصول لضمان عيشه وربما لسعادته. ولهذا علاقاتنا الاجتماعية مشوبة وكلامنا في الثقافة مشوب وحبنا نادراً لا يكون مشوباً.
أكثر من هذا إن ثقافتنا المدعّاة ثقافة ظاهرة والمعلن عنها أكبر كثيراً منها، فلا غور يُسْبر لها. سبب هذا فضلاً عما تحدثنا عنه من اللاصفاء والارتباك، إنها ثقافة لم تُبْن بناءً تراكمياً، فتتأسس على قاعدة علمية وتتنامى طبقة فوق طبقة. هي غالبا شتات قراءات متباعدة أزمنةً وأمكنة ومصادر. البناء الاكاديمي، التراكمي لا تعتمده الاكاديميات حسب، ولكن الكتّاب والمفكرين الجادين يعتمدونه. بل هم أولى بذلك من سواهم وأحوج إليه. ثمة فارق بين متحدث عن الشعر العربي، مثلاً، ثقافته مجلات متباعدة وشتيت افكار وبين دارس جاد درس الشعر العربي من الجاهلي الى شعرنا الحديث وما كتب عن هذه المسيرة نقداً وتاريخاً وما أحاطت به من ثقافات في اللغة وفروعها. كذا الحديث عن النثر العربي وتطوره وعن التاريخ والفكر والحركات الاجتماعية.
الثقافة التراكمية المتدرجة برصانة وعلم، تكسب الكلام علميةً وتبعدنا عن الحماسات والتمردات الآنية وإطلاق الاحكام. دعوا المبتدئين يتمتعون بحماساتهم وتمرداتهم. ذلك حق كما هو حافز مواصلة وعمل. حق لهم يجب حمايته. لكن من يتجاوز النشوء يحتاج الى فهم تاريخي لموضوعه. يحتاج الى بناء ثقافي قليل الثغرات والتخلخل ما أمكن له ذلك. والّا يهتز لكل صيحة وكل ريح والرياح لاتكف، بعضها موسمي عابر قد نفيد منه بشيء نضيفه لما عندنا، انما لا نمنحها كل شيء ورثناه أو تعبنا وتعب من قبلنا في تأسيسه وتحصيله. علينا مهمة الاضافة والتطوير. الثقافة بناء لا عنوانات ولا تعابير ...
أظننا لو تمكنا، لو درّبنا انفسنا، على الإحاطة بموضوع تخصصنا، أو عملنا أو مهنتنا أو رياضتنا ولعبنا، إحاطة علمية وبتدرج تاريخي، لكنا مجتمعاً آخر. ولكانت ثقافتنا مكينة راسخة. ولإمتلكت ثقافتنا الوطنية تقاليدها صحبةَ أو مع الثقافة العالمية الحديثة، تستقي بقدرات أكبر منها بل وتسهم معها في التطور. بل ولاتصلت بها..
كفى نزيّف حقائقنا ونكذب على أنفسنا وعلى الناس، فنحن بعد هذه السنين كلها، نريد الحياة حقيقية نظيفة ونمتلك، لا أقول ورَعاً، لكن سكينةً ولطف كلام. لن تكون الحياة أفضل إن لم تكن الحقائق، حقائقنا وحقائق الناس، أكثر وضوحاً!

أخبار ذات صلة

آخر الأخبار
هشتک:   

موعــظة

 | 

مراجـعة

 | 
الأکثر مشاهدة خلال 6 ساعات

الأکثر مشاهدة خلال 24 ساعة

الأکثر مشاهدة خلال اسبوع

مصادر
براثا
مکتب السید الخامنئي
al-elam Online
آر تی
اخبار العراق
اخبار الناصریه
الاتجاه برس
الاتحاد الوطنی الکوردستانی
البوابة العراق
البوابه
الحکمه
الخبر الجزائر
السبیل
السومریة
الصحافة المستقلة
المربد
المسلة
المنار لبنان
الناظر الاخبارية
الوطن سورية
انباء الاعلام العراقي
اوروك نيوز
ایرنا
بی بی سی
تسنیم
جامعة الكوفة
جريدة الصباح
جريدة المدى
سومر نیوز
شبكة الإعلام العراقي
شبکة أخبار الناصریة
صدى الاعلام للانباء
صوت العراق
عراق الحر
عراق برس
عين العراق الاخبارية
عین العراق
فدكـ الثقافية
قناه الغدیر
كنوز ميديا
مانكيش كوم
مهر
وزارة الدفــاع العراقيــة
وكالة فارس
وكالة الأنباء الأردنية
وكالة الأنباء الإسلامية
وكالة الأنباء العراقية
وكالة الاستقلال للأخبار
وكالة الاعلام العراقي
وكالة الرأي الدولية
وكالة الصحافة المستقلة
وكالة الصدى نيوز
وكالة انباء الاعلام العراقي
وكالة خبر للانباء
وكالة رم للأنباء
وكالة صدى الاعلام
وكالة صدى العراق
وكالة نون الخبرية
وکالة العراق المرکزیة للأنباء
کتابات
کل العراق